7. June, 2012Devotions Comments Off on هل من حلّ؟
article-image

 

 كم مرّةً بكيت ولم تجد من يمسح دموعك؟

كم مرّةً جُرحتَ من أقرب الناس وليس من يضمّد جراحك؟

هل شعرتَ يوماً بوِحدة قاتلة نزَعت منك الأمَل

 وتركَتك تُصَارع أفكارك وليس من يصغي وليس من يهتمّ؟

هل استيقظتَ يوماً لتكتشف أنّ أعزّ إنسان على قلبك، ذاك الذي ضَحَّيت من أجله وتحدّيت العالم لإرضائه، قد تخلّى عنكَ تاركاً وراءَه فراغاً ليس من يملؤه ؟

أبحثتَ يوماً عن صديق تشاركه أفراحك وأحزانك وصُدِمتَ عندما أيقنت أنّه ليس بموجود؟

هل تعبتَ؟ هل قرّرت الاستِسلام؟ أفقدتَ كلّ رجاء؟

يوجد أمل…

أُنظر إلى من بكى لِيمسَح لكَ دمُوعك، إلى الذي جُرحَ ليُضمِّد لك جِرَاحك

تطلّع إلى غَارِسِ الأذُن فهو يسمَعك وإلى صَانِع العَين فهو يرَاك

هوَ وحدَه يقتل وِحدَتك ويَملأ حياتك فيُزيل كلَّ فرَاغ تركَه العالَم

 إنّه الصَّديق الألزَق منَ الأخ.

أَحبَّكَ وبذَل نفسَه من أجلكَ وهوَ يدعُوك لِلرَّاحة والسَّلام والفرَح، فيهِ النِّعم والبرَكات،

 هوَ المُعطِي بسخَاء.

إفتح له قلبَك، مَلِّكه على حياتك، فهوَ قد تألّم مجرَّباً ليقدِر أن يعينَك في ضيقاتِك وهوَ الذي  وعَد بالمَنفَذ مع كلِّ تجربة.

أقبِل إليه بثقة لتجد نعمةً وعَوناً في حينه. وهو قادر أن يعطِيك أكثر جدًّا ممّا تطلُب أو تَفتكِر.

"إن اعترفتَ بِفمِك بالربِّ يسوع وﺁمنتَ بقلبِكَ أنّ الله أقامَهُ منَ الأموات خَلُصت"

لا تدَع الفُرصَة تفُوتَك.

                                                              

الأخت غريس الفغالي